تعرف على كمية السعرات الحرارية في الفسيخ والرنجة

يمثل تناول الفسيخ والرنجة بالنسبة للمصريين واحدا من الطقوس الهامة للاحتفال بشم النسيم كل عام، وهي تعتبر عادة غير صحية دائما ما يحذر الأطباء منها، فهم ينصحون بعدم الإفراط في تناول هذا النوع من الأسماك لاحتوائها على كمية كبيرة من الملح، بالإضافة إلى أن السعرات الحرارية في الفسيخ والرنجة تكون مرتفعة عند تناول كميات كبيرة منها.

السعرات الحرارية في الفسيخ والرنجة

تعتبر السعرات الحرارية في الفسيخ والرنجة متقاربة إلى حد كبير، ويجب على متبعي الحميات الغذائية احتساب السعرات لكل منهما وفقا للكمية التي يتم تناولها، وذلك من ضمن السعرات الحرارية اليومية المحددة لكل شخص، وفيما يلي سعرات كل منهما وقيمته الغذائية:

السعرات الحرارية في الفسيخ

عند تناول كمية 100 جرام من الفسيخ يحصل الجسم على 195 سعرا حراريا، كما أنه يحصل على كمية جيدة من البروتين تصل إلى 42 جراما، بالإضافة إلى بعض الدهون الصحية حوالي 1,59، ولا يحتوي الفسيخ على كربوهيدرات مطلقا، ولكنه يحتوي على عدة معادن مثل الكالسيوم والبوتاسيوم والحديد، علاوة على بعض الفيتامينات كفيتامين أ وفيتامين ج.

السعرات الحرارية في الرنجة

بتناول 100 جرام من الرنجة المدخنة يكتسب الجسم حوالي 236 سعرا حراريا، وبهذا تكون سعراته الحرارية أعلى مقارنة بالفسيخ، ويكتسب الجسم أيضا كمية من البروتينات تقدر بحوالي 22,1 جرام، مع كمية مرتفعة من الدهون وهي 16,6 جرام، والرنجة خالية أيضا من الكربوهيدرات تماما مثل الفسيخ، كما تحتوي الرنجة على عدد كبير من المعادن يشمل البوتاسيوم والكالسيوم والفسفور والماغنسيوم وغيرها، بالإضافة إلى بعض الفيتامينات كفيتامين ب 11 وب 12.

نصائح لتجنب أضرار الفسيخ والرنجة

بالإضافة إلى اكتساب الكثير من السعرات الحرارية في الفسيخ والرنجة عند تناولهم بإفراط، فإن هذا قد يؤدي أيضا إلى مشكلات صحية مثل ارتفاع ضغط الدم والفشل الكلوي وأحيانا انفجار الأوعية الدموية خصوصا لدى مرضى الأمراض المزمنة، حيث تحدث هذه المشكلات بسبب استهلاك الفرد لنسبة كبيرة من كلوريد الصوديوم تفوق احتياجاته اليومية، والجدير بالذكر أن الرنجة تعد أكثر أمانا بالنسبة للفسيخ وذلك لطهيها وتعرضها لدرجات حرارة مرتفعة، ولتجنب الأضرار الصحية للفسيخ والرنجة ينصح الأطباء بما يلي:

  • الحرص على التأكد من مكان شرائهم من متجر موثوق، والأفضل هو القيام بتحضيرهم في المنزل.
  • إضافة الكثير من الليمون إلى الفسيخ والرنجة، وذلك لتجنب ارتفاع نسبة الحموضة في المعدة.
  • غسل الفسيخ والرنجة باستخدام الخل المخفف بالماء مع إضافة عصير الليمون لهذا المحلول، لتقليل مستويات الملح الموجودة فيهما.
  • الإكثار من تناول الخضروات مع الفسيخ والرنجة، مثل البصل الأخضر والخيار والخس وجميع الخضروات الورقية، وذلك لمساعدة الجسم على التخلص من المستويات المرتفعة من الملح، حيث أن الخضروات تقوم بامتصاص الملح الزائد والتخلص منه مع البراز.
  • تناول عصير الليمون بالنعناع قبل تناول الفسيخ والرنجة وبعد الأكل أيضا، وذلك لقتل الميكروبات وتجنب تأثيراتهم الضارة، وهذا المشروب يساعد على تنظيم عملية الهضم أيضا والوقاية من الانتفاخ.
  • كما ينصح بإضافة الطحينة فهي تقلل من نسبة الملح في الفسيخ والرنجة، وكذلك يفضل إضافة البصل سواء الأخضر أو الأحمر للفسيخ والرنجة، لما له من أهمية في قتل البكتريا والميكروبات.
  • الاستعانة ببعض المشروبات مثل الكركديه وعصير البقدونس للتخلص من سلس البول، كما يمكن أن تساعد بعض المشروبات العشبية في تطهير المعدة مثل الزعتر والقرفة والشاي الأخضر بالنعناع.
  • كذلك ينصح بتناول بعض الفواكه بعد الفسيخ والرنجة، مثل الموز والكانتالوب والبرتقال، فهذه الفواكه تتميز بمحتواها المرتفع من البوتاسيوم الذي يعمل على تخليص الجسم من الملح.
  • تناول الترمس الذي يعتبر من ضمن طقوس الاحتفال بشم النسيم، والذي يتميز بفائدته في طرد الأملاح الزائدة من الجسم وتخليصه منها.
  • استبدال الخبز الأبيض بالخبز الأسمر أو الخبز المخصص للرجيم كخبز الشوفان، وذلك لتجنب اكتساب الوزن الزائد عن طريق استهلاك الكثير من السعرات الحرارية في الخبز، والتي تضاف إلى السعرات الحرارية في الفسيخ والرنجة، فتصبح الوجبة مرتفعة السعرات الحرارية.
  • لتجنب زيادة استهلاك الكثير من السعرات الحرارية في الفسيخ والرنجة، ولتجنب أضرارهم الصحية، لا ينبغي زيادة استهلاك الفرد منهما عن 150 جراما في الوجبة الواحدة.
  • لا بد أيضا من تجنب الفسيخ والرنجة بالنسبة للحوامل والأطفال، وذلك لتجنب الضرر الذي قد تسببه نسبة الأملاح المرتفعة على صحة كلا منهما.

فوائد الفسيخ والرنجة

كلاهما له بعض الفوائد الصحية فهما عبارة عن نوعين من الأسماك، ومن المعروف أن جميع الأسماك غنية بأحماض الأوميجا 3 الدهنية، والتي تلعب دورا هاما في تعزيز نمو الجسم والحفاظ على صحة القلب والدورة الدموية، بالإضافة إلى أن كلاهما يحتوي على فيتامين د والذي يلعب دورا بارزا في تحسين قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم والفوسفور، وبالتالي تكوين العظام والعضلات، والحفاظ على صحة الجهاز المناعي، بالإضافة إلى أن تلك الأسماك تعتبر مصدرا جيدا للطاقة، علاوة على أنها تحافظ على قدرة الجسم على التحمل.

مخاطر الفسيخ والرنجة

بعض الأطعمة الغنية بالبروتين مثل الفسيخ والرنجة عندما تبقى لفترة طويلة، تقوم بتكوين مركب يسمى التيرامين، والذي ارتبط ببعض المشكلات مثل الإصابة بالصداع وارتفاع ضغط الدم، والسبب في ذلك هو أن تلك الأطعمة التي تحتوي على التيرامين تميل إلى خفض مستويات السيراتونين في الدماغ، كما تعتبر الأطعمة التي تحتوي على التيرامين أكثر خطورة بالنسبة للأشخاص الذين يحصلون على مثبطات MAO التي تستخدم في علاج مرض باركنسون، حيث أن تناول تلك الأطعمة قد يتسبب لهم في مضاعفات صحية جسيمة مهددة للحياة، ناجمة عن حدوث نزيف في الدماغ، فضلا عن ارتفاع ضغط الدم، كما يفضل تجنب الفسيخ والرنجة بالنسبة لمرضى السرطان الذين يتلقون العلاج الكيميائي، فهذه الأسماك وغيرها من الأسماك الزيتية تتسبب في تقليل فعالية العلاج الكيميائي.

بشكل عام قد لا تكون السعرات الحرارية في الفسيخ والرنجة مرتفعة عند تناولهما باعتدال، وبالكمية المسموح بها للفرد وهي 150 جراما فقط كما ذكرنا مسبقا، وذلك من أجل تجنب زيادة استهلاك الكثير من السعرات الحرارية وتجنب الأضرار الصحية لهما، مع ضرورة إتباع النصائح السابقة من غسل الفسيخ والرنجة قبل تناولهم بالخل والليمون، وتناول الخضروات والفواكه وعصير الليمون لتقليل الضرر الذي قد ينتج عنهما وغير ذلك.

التعليقات متوقفه