الرجيم الكيميائي لخسارة الوزن .. انواعه وفوائده واضراره

الرجيم الكيميائي أحد أنواع أنظمة الرجيم المختلفة التي يقبل عليها الكثير من الناس بهدف خسارة الوزن، حرق الدهون، سد الشهية والوصول إلى حلم الوزن المثالي والرشاقة،

الرجيم الكيميائي من أنظمة التخسيس التي يفضل أن تتم تحت اشراف طبيب مختص نظرا لأنه قد يسبب بعض المضاعفات المرضية على صحة الإنسان إذا ما تم استخدام هذا النظام بطريقة خاطئة، أو الاستمرار عليه لفترات زمنية طويلة دون الفصل.

السمنة المفرطة واحدة من أشهر أمراض العصر التي تواجه عدد كبير جدا من الناس على مختلف أعمارهم السنية، وبدأت فى الأونة الأخيرة تزداد معدلات السمنة حتى بين الأطفال، تحارب الدولة مرض السمنه المفرطة،

وتقوم بالتوعية المستمرة لتجنب الوصول إلى الوزن الزائد نظرا لما تسببه هذه الدهون الزائدة عن حاجة الجسم في العديد من المشاكل المرضية على صحة الجسم، وزيادة فرص التعرض للكثير من المخاطر والأمراض المزمنة.

يحتاج الأمر إلى عزيمة، اصرار وإرادة قوية، مع وضع هدف أمام العينين والوصول إلى الوزن المثالي لكي يتم الاستمرار على نظام الرجيم وتحقيق الحلم في أسرع وقت.
تابعونا خلال المقال بإذن الله تعالى سوف نتحدث عن كل ما يخص الرجيم الكيميائي.

ما هي الفكرة العامة في نظام الرجيم الكيمائي؟

  • تتمثل الفكرة العامة في الرجيم الكيميائي في اعتماد الشخص في تناول الطعام على البروتين كمصدر أساسي مع التقليل من الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات والسكريات.

  • كما نعلم جميعا يعتمد الجسم على الكربوهيدرات للحصول على الجلوكوز، وهو سكر بسيط وسريع الامتصاص لانتاج الطاقة، يحصل الجسم على السعرات الحرارية التي يحولها إلى طاقات يستفيد منها في القيام بالأنشطة اليومية والمجهود العضلي،

    يتم تخزين الطاقة الزائدة عن حاجة الجسم فى النسيج الدهني على هيئة دهون، مما يتسبب في تراكم الدهون في مختلف مناطق الجسم وخاصة في منطقتي الكرش والخصر، مما ينتج عنه مرض السمنة المفرطة.

  • عند اتباع نظام الرجيم الكيميائي وعدم تواجد الكربوهيدرات والجلوكوز كمصدر أساسي للطاقة، يلجأ الجسم في الانتقال إلى الدهون الذي يتم تناول الأطعمة التي تحتوي عليها، ولكن بكميات قليلة لتحفيز الجسم على استخدام الدهون المختزنة في النسيج الدهني للاستفادة منها في الحصول على الطاقهدة،

    وهي تعتبر مصدر غير نظيف للطاقة نتيجة أنه ينتج منها بعض المواد الكيتونية والتي إذا زادت عن حدها في الدم تسبب حموضية في الدم، ومن هذا المنطلق ننصح باستخدام هذا الرجيم الكيميائي تحت اشراف طبيب مختص، لأنه يوجد له بعض الأثار السلبية التي قد تحدث على صحة الإنسان.

  • مع الاستمرار فى اتباع الرجيم الكيميائي واستمرار الجسم في حرق مزيد من الدهون المختزنة في الجسم للحصول منها على الطاقة يتسبب ذلك في خسارة كبيرة في الوزن ببعض الكيلوات، ومع الاستمرار على الرجيم والفصل حسب الأوقات التي يحددها الطبيب يتم الوصول في النهاية بإذن الله تعالى إلى حلم الرشاقة والوزن المثالي.

انواع الرجيم الكيميائي الرئيسية

  1. الرجيم الكيميائي الأصلي.
  2. الرجيم الكيميائي السريع.
  3. الرجيم الكيميائي الثلاثي الفترات.

أولاً: الرجيم الكيميائي الأصلي

  • من خلال الإسم يعد هذا النظام المثالي، أو الاصلي من أنواع الرجيم الكيميائي، يستمر هذا الرجيم لمدى تصل إلى شهر كامل.

  • خلال هذا الريجيم كما ذكرنا في الفكرة العامة للريجيم الكيميائي، يتم الاعتماد على الوجبات البروتينية سواء كانت نباتية، وو حيوانية بشكل أساسي، ويتم التقليل من الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات والدهون ومن الممكن أيضا الاهتمام بتناول الخضراوات الورقية والفواكة بأنواعها المختلفة، بجانب البروتين لإمداد الجسم بجميع العناصر الغذائيهدة، المعادن والفيتامينات التي يحتاجها.

  • كثير من الأشخاص يستخدمون هذا المنطق في الرجيم الكيميائي ويخسرون عدد كبير جدا من الكيلوات، يعتمد على الشخص وطريقهدة تنفيذه للرجيم الكيميائي وعلى كل قد تصل في بعض الأحيان خسارة الوزن تتراوح ما بين: 20 إلى 30 كيلو جرام خلال هذا الشهر،

    وهي نسبة كبيرة جدا تحتاج إلى عزيمة، اصرار وإرادة حديدية للاستمرار على هذا النظام، وإن تم خسارة عدد أقل من الكيلوات فهو أيضا أمر ليس بالسيء بل هو شيء مهم جدا ومع الاستمرارية يحقق الشخص في وقت سريع الوزن المثالي.

ثانياً: الرجيم الكيميائي السريع

  • من خلال الإسم هو أحد أنظمة الرجيم الكيميائي، ولكنه سريع جدا حيث يستمر الشخص عليه فقط لمدة 7 أيام، ثم عليه الفصل عن هذا النظام بأيام نقاهة، ومن الممكن أن يعيد النظام مرة أخرى وهكذا دون الاستمرارية عليه لفترة طويلة مثل: نظام الرجيم الكيميائي الأصلي.

  • يفيد هذا النظام في خسارة عدد من الكيلوات الأسبوعية، يعتبر مميز بشكل كبير إلى هؤلاء الأشخاص الذين يسعون بصفة أساسية للمحافظة على أوزانهم المثالية، وهم بالفعل ليس يعانون من زيادة كبيرة في الوزن.

  • يعتمد على نفس الفكرة العامة للريجيم الكيميائي في الاعتماد على البروتينات كمصدر أساسي، بجانب تناول الخضراوات الورقية والفواكة وتقليل الكربوهيدرات والدهون.

ثالثاً: الرجيم الكيميائي ثلاثي الفترات

  • أحد أنظمة الرجيم الكيميائي أيضا ومن خلال الإسم يتم تقسيم مدة هذا الرجيم إلى أربع فترات رئيسية كل منها مدته: ثلاث أيام، أي أن الشخص يستمر على هذا النظام لمدة تصل إلى 12 يوم متواصلين.

  • خلال مدة الأربع فترات اللازمة لهذا الرجيم، يتم السماح بتناول أطعمة معينة، هي نفس الفكرة العامة في الرجيم الكيميائي؛ الاعتماد على البروتين والخضروات الورقية والفواكة دون الكربوهيدرات والدهون.

  • أول فترة لمده ثلاث أيام من الرجيم الكيميائي الثلاثي من الممكن أن يتناول الشخص الخيار كما يحب على مدار اليوم، الخيار من الخضروات الهامة جدا التي تحتوي على نسب عالية من الماء، مرطب جدا للجسم، كما بحتوي على نسبة عالية من الألياف الغذائية التي يدتسبب الاحساس بالشبع، وتقى من الامساك وعسر الهضم.

  • خلال الثلاث ادأيام الأخرى في الفترة الثانية من الرجيم الكيميائي الثلاثي، يتم السماح بتناول الخضار وبإمكانك طهيه مشويا، أو مسلوقا وتناوله على مدار اليوم كما تحب، الخضروات مليئة بالفيتامينات، المعادن والعناصر الغذائية التي تفيد كثيرا جسم الإنسان مع اتباع أنظمة الرجيم المختلفة، وتقى من الأمراض المختلفة.

  • الفتره الثالثة من الرجيم الثلاثي يسمح بتناول أنواع الفواكة المختلفة على مدار اليوم وبالتأكيد مختلف الفواكة تحتوي على مزيد من الفيتامينات، المعادن المفيدة لجسم الإنسان،

    بجانب الألياف الغذائية التي تساعد الإنسان علي الشبع وتحسسه بالامتلاء وتقاوم عسر الهضم والامساك، بالإضافة إلى مضادات الأكسدة القوية التي تحمي الجسم من السرطان والأورام الخبيثة.

  • أما أخر فترة من الرجيم الكيميائي الثلاثي فإن الشخص من المسموح له أن يتناول البروتينات على مدار اليوم كما يحب، سواء كانت بروتينات نباتيهدة، أو حيوانية،

    كما نعلم جميعا يعتبر البروتين مصدر أساسي لنمو الجسم وبالأخص نمو العضلات، وزيادة الكتلة العضلية، هام جدا مع حرق الدهون للمحافظة على شكل الجسم رشيقا وملائما.

نصائح هامة عند اتباع نظام الرجيم الكيميائي

  • يجب التحلى بالصبر، العزيمة والإرادة القوية لكي يتم النزول في الوزن، وخسارة عدد كبير من الكيلوات، للحصول على وزن مثالي رشيق، يحب العلم أن هذا الأمر لا يتم خلال يوم، أو ليلة وضحاها، ولكن يتم نتيجة عمل مستمر على مدار عدة أيام متواصلة.

  • الاهتمام بتناول الماء البارد على مدار اليوم بشكل كبير وكميات كافية لا تقل عن 2.5 إلي 3 لتر يوميا، وتزيد هذه الكمية بناء على الطاقة المبذولة، وحرارة الجو، كلما كنا في فصل الصيف ومع ارتفاع درجات الحرارة،

    كلما احتجنا إلي تناول الماء وازدادت الكميات المطلوبة لتناولها عبر اليوم، الماء مفيد جدا بشكل كبير من حيث الترطيب، دعم وظائف الجسم، حرق المزيد من الدهون وفلترة العديد من السموم.

  • يجب الابتعاد عن الأكل السريع، التيك أواي لأنها مليئة بالكولسترول السئ والدهون المشبعة الضارة جدا بصحة الجسم، الخطر على صحة القلب والأوعية الدموية، وارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين، يجب استبدال ذلك بالخضروات والفواكة كما ذكرنا والاعتماد على البروتينات المشوية والمسلوقة.

  • يجب الابتعاد عن المشروبات الغازية وتجنب الافراط في الشاي والقهوة والمنبهات بصفة عامة، نهتم بتناول العصائر الطبيعية الفريش قليلة السكر فإنها تحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة التي تحمينا من خطر الشوارد الحرة التي تدمر أعضاء الجسم الحيوية.

اضرار اتباع نظام الرجيم الكيميائي

  • قد يعاني الشخص من ضعف المجهود العضلي، التعب والارهاق، الصداع والدوخة على مدار اليوم وخاصة في بداية الأمر، وذلك بسبب التقليل التام من الكربوهيدرات والدهون، فبالتالي كمية السعرات الحرارية التي يستغلها الجسم في انتاج الطاقة قليلة للغاية لا تكفي الأنشطة اليومية، مما يجعله يشعر بالارهاق الشديد عند ممارسة أي عمل شاق، أو حتى مجهود ذهني.

  • يخسر الشخص عدد كبير جدا من الكيلوات في فترة زمنية صغيرة ينتج عن ذلك تعب وارهاق شديد، لكن للأسف قد يعود الجسم إلى ما كان عليه، أو أكثر بعد التوقف عن عمل الرجيم فكما ذكرنا أنفا أنه محدود بعدد الأيام ولا يجب الاستمرار عليه دائما نظرا لأثاره الجانبية الضارة فإن لم يكن الشخص حريص بعد هذا الوقت الكبير من الحرمان من الأطعمة في تنظيم معدلات الأكل، مع ممارسة الرياضة بصفة أساسية قد يزيد في الوزن ويعود إلى حاله السابق مرة أخرى.

  • هؤلاء المرضى الذين يعانون من الأمراض المزمنة خاصة الكبد، الكلى، أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم هم أكثر الأشخاص معاناة من هذا النظام وقد لا ينصحهم الأطباء المتابعين معهم بالقيام بهذا النوع من الرجيم، لأن هذا النوع من الرجيم قد يضر بصحة الكلى بعض الشيء نتيجة الاعتماد على البروتينات بصفة أساسية.

  • الشعور بالدوار الحركي، الصداع الشديد في الرأس، الدوخة والغثيان، زيادة في ضربات القلب، قد تحدث أنيميا أو تزداد الأعراض بشدة عند هؤلاء الأشخاص الذين يعانون من نقص الهيموجلوبين، وذلك نتيجة عدم وجود سعرات حرارية وطاقة للاستمرارية في الأنشطة اليومية على مدار اليوم.

التعليقات متوقفه