هل الأكل قبل النوم يسبب السمنة

يعتبر الأكل قبل النوم من العادات الشائعة لدى الكثيرون، والبعض يقوم بذلك بدافع الجوع، فهو عند شعوره بالجوع يكون أمام خيارين إما الأكل قبل النوم أو الذهاب للسرير جائعا لتجنب اكتساب السعرات الحرارية، والبعض الآخر يكون الدافع لديه هو نمط الحياة، عندما يعود من العمل مساءا ويصبح مضطرا لتناول الطعام قبل النوم، دعنا نتفق على شيء وهو أن الأكل قبل النوم ليس بالضرورة أمرا سيئا في حد ذاته، ولكنه يتوقف على خياراتك للأطعمة التي تقوم بتناولها ليلا.

هل الأكل قبل النوم يمكن أن يسبب السمنة؟

الإجابة هي نعم فقد يؤدي تناول مجموعة من الأطعمة بشكل معتاد قبل النوم إلى زيادة الوزن، ولذا فمن الضروري التحقق من أسباب الأكل قبل النوم، بالتساؤل عن سبب الأكل ليلا هل هو نتيجة للجوع الحقيقي، أم نتيجة للتعود أو لمجرد الشعور بالملل والرغبة في التسلية، أم غير ذلك.

ولكن ليس من الصحيح أن الأكل قبل النوم في حد ذاته هو سبب اكتساب الوزن، وإنما يكون السبب هو تناول المزيد من السعرات الحرارية في المساء، مما يؤدي لزيادة حد استهلاك السعرات الحرارية عن المعدل المسموح به من السعرات الحرارية اليومية، وبالتالي يتم اكتساب المزيد من الوزن.

وفي أغلب الحالات يرتبط الأكل قبل النوم بالسهر لوقت متأخر، حيث أن الأشخاص المعتادون على السهر هم عرضة لاستهلاك المزيد من البروتين والدهون والكربوهيدرات بعد الساعة الثامنة مساء، حيث أن الدراسات أثبتت أن تناول تلك المغذيات الثلاثة بعد الساعة الثامنة مساء يرتبط بمؤشر كتلة جسم أعلى.

أضرار الأكل قبل النوم

دائما ما يحذر الأطباء وخبراء التغذية من عادة الأكل قبل النوم، لما لها من تأثيرات سلبية على جسم الإنسان وصحته، وفيما يلي أهم أضرار الأكل قبل النوم:

إبطاء عملية التمثيل الغذائي

برغم أن الكثير من خبراء التغذية يرون أن عملية التمثيل الغذائي تكون أكثر نشاطا أثناء النوم، وأن الجسم يصبح قادرا على حرق الطعام والسعرات الحرارية بشكل أفضل في فترة نومه، ولكن هذه القاعدة لا يمكن تعميمها على جميع الأطعمة، حيث أن الكربوهيدرات التي يحرقها الجسم وهو مستيقظ ونشط لا يمكنه حرقها بنفس الكفاءة وهو نائم، ولذا فإن الأطعمة مثل البيتزا والمعكرونة لا يمكن أن تكون أفضل خيارات الأكل قبل النوم بأي شكل من الأشكال.

عسر الهضم وحموضة المعدة

قد تعاني من عسر الهضم أو حرقة المعدة عند تناول وجبة كبيرة قبل النوم، حتى إذا لم تكن تعاني في المعتاد من عسر الهضم أثناء النهار عند تناولك مثل تلك الوجبات، وأيضا فإن نوعية الأطعمة نفسها التي يمكنك تناولها في النهار دون الشعور بالحموضة وحرقة المعدة، قد تسبب لك الشعور بتلك المشكلات عند تناولها في المساء، حيث أن الاستلقاء بشكل أفقي يتسبب في ارتجاع الأحماض، مما يؤدي لعدة أعراض والتي تشمل حرقة المعدة وصعوبة البلع والربو الليلي، ولذا يوصي الأطباء بالتباعد بين الوجبات الرئيسية أو الوجبات الخفيفة ووقت النوم، لترك فترة كافية من الوقت للجسم حتى يقوم بهضم الطعام بكفاءة.

كثرة تناول الطعام

الكثير من الأشخاص يشعرون بالجوع الشديد والنهم لتناول الطعام مساءا أكثر مما يشعرون به في فترة النهار، ولذلك يعتادون على تناول وجبتهم الرئيسية الكبيرة في المساء، وبالتالي فهم يقومون بالإفراط في تناول الطعام مساءا، بل إنهم قد يفرطون في تناول الطعام بشكل عام، ومما لا شك فيه أن الأكل قبل النوم سوف يجعلك تخلد إلى النوم ولديك شعور بالامتلاء، ويستمر هذا الشعور عند الاستيقاظ صباحا، الأمر الذي يدفعك لتناول القليل من الطعام في وجبتي الفطور والغداء.

وبالتالي فعندما تأتي وجبة العشاء مجددا سوف تقوم بتناول كميات كبيرة من الأطعمة واستهلاك سعرات حرارية زائدة، ومما لا شك فيه أن هذه من أسوأ العادات، فمن الأفضل استهلاك معظم السعرات الحرارية في وقت مبكر من اليوم لمنح الجسم المزيد من الوقت لهضمها واستقلابها، بالإضافة إلى ذلك فعند استهلاكك لمعظم السعرات الحرارية في النهار سوف تكون أقل جوعا في الليل، وكنتيجة لذلك فسوف تقوم بتناول وجبة منخفضة السعرات الحرارية مساءا.

صعوبة النوم

تشتهر بعض الأطعمة مثل الكافيين والمشروبات الكحولية بأنها تتسبب في الشعور بالأرق وصعوبة النوم، وكما ذكرنا مسبقا فإن بعض الأطعمة تسبب الشعور بحرقة المعدة عند تناولها مساءا، مما ينعكس بالسلب أيضا على قدرة الفرد على النوم، وذلك لما تسببه من ارتداد الأحماض في المعدة، وقد يكون النوم مع رفع الرأس بالاستعانة بوسادة إضافية مفيدا للتخفيف من هذه الحالة، لأنه يساعد على منع الحمض من الانتقال إلى المريء.

وبالرغم من ذك فلا يجب تجنب الأكل قبل النوم بشكل قطعي إذا كنت تشعر بالجوع، لأن قرقرة المعدة  يمكن أن تؤثر على جودة النوم أيضا وتبقيك مستيقظا، والأفضل في هذه الحالة هو الانتظار لمدة ساعتين قبل النوم بعد آخر وجبة، خاصة إذا كنت تعاني من الحموضة وحرقة المعدة، وتعتبر الأطعمة الغنية بالبروتين هي الخيار الأمثل للوجبات المسائية.

وهذا ما أثبتته دراسة مايكل أورمسبي الحائز على دكتوراة ودرجة أستاذ مساعد في التغذية، حيث وجد أن الأشخاص الذين قاموا بتناول 30 جراما من البروتين قبل 30 دقيقة تقريبا من نومهم، تعزز لديهم التمثيل الغذائي وكانوا أقل جوعا في الصباح، وبرغم ذلك فهناك حد للسعرات الحرارية التي يجب الالتزام بها للأطعمة قبل النوم وهي 150 سعرا حرايا، مع ضرورة أن تتضمن أطعمة غنية بالبروتين مثل الجبن والبيض.

فوائد الأكل قبل النوم

برغم أضرار ومساويء الأكل قبل النوم إلا أنه قد يكون مفيدا لدى البعض، خاصة عند اختيارهم للأطعمة الصحية والابتعاد عن المقليات والحلويات والوجبات السريعة قبل النوم، فعندها يمكنهم الحصول على تلك الفوائد:

خسارة الوزن

قمنا بالإجابة فيما سبق عن السؤال المتعلق بعلاقة الأكل قبل النوم بالسمنة، وذكرنا أن السبب الرئيسي للسمنة الناتجة عن هذه العادة هو استهلاك المزيد من السعرات الحرارية تفوق الاحتياجات اليومية، وفي الحقيقية أن تناول بعض الأطعمة قبل النوم قد يعزز فقدان الوزن، حيث أثبتت الدراسات أن معدل التمثيل الغذائي أثناء النوم هو نفسه تقريبا في فترة الاستيقاظ، ولذا يحتاج الجسم إلى بعض القوت أثناء النوم، الوجبة الغنية بالبروتين والتي تتضمن بعض الكربوهيدرات أيضا هي الخيار الأمثل لجعل الجسم مستمرا في حالة حرق الدهون أثناء النوم، والحفاظ على ثبات نسبة السكر في الدم مما يساعد على النوم المريح.

على سبيل المثال يعتبر البيض ولحم الديك الرومي من أفضل الخيارات لوجبات خفيفة في المساء، فكلاهما مصدر جيد للبروتين، كما أن كلاهما يحتوي على نسبة عالية من التربتوفان، وهو حمض أميني يحفز الجسم على النوم، كما يمكن تناول بعض الكرز الذي يعد من المصادر الغنية بالميلاتونين، وهو هرمون يساعد على الشعور بالنعاس.

النوم بشكل أسرع وأفضل

قد تلاحظ أنه عند تناولك لبعض الأطعمة المفضلة إليك يصبح لديك ميل للاسترخاء والاستلقاء، تنطبق نفس تلك الحالة بتناول وجبة العشاء أو وجبة خفيفة قبل النوم، يربط الخبراء بين تناول الطعام في الليل وبين النوم بشكل فضل، فهم يرون أن تناول الطعام ليلا يجعلك تشعر بالشبع والرضا، مما قد يساعدك على النوم بشكل أسرع ولفترة أطول، بالإضافة إلى أن الشعور بالشبع أثناء النوم سوف يجنبك الاستيقاظ بسبب الجوع في منتصف الليل.

كبح الرغبة الشديدة في تناول الطعام

قيامك بتناول وجبة خفيفة صغيرة مخطط لها بعد ساعة ونصف من وجبة العشاء (بشرط عدم الإفراط)، يمكن أن يساعد في كبح الرغبة الشديدة لتناول الطعام، ومنع تناول الوجبات الخفيفة غير المخطط لها في وقت لاحق، بالإضافة إلى أنك سوف تحصل على ميزة أخرى وهي عدم الاستيقاظ جائعا مثلما ذكرنا آنفا، والتي تأتي بنتيجة إيجابية وهي قلة تناول الطعام في النهار، وبالتالي قلة استهلاك السعرات الحرارية اليومية.

إرشادات الأكل قبل النوم

هناك بعض الإرشادات والنصائح الواجب إتباعها لتقليل الضرر الذي قد يسببه الأكل قبل النوم، وهي كما يلي:

الابتعاد عن الخيارات السيئة من الأطعمة

عند الشعور بالجوع والرغبة في الحصول على وجبة خفيفة قبل النوم أو الرغبة في تناول وجبة عشاء قبل النوم، فمن الضروري أولا الابتعاد عن الحلويات والوجبات السريعة تماما، فلا ينبغي تناول أي نوع من الأطعمة تحتوي على نسبة كبيرة من السكر والدهون غير الصحية، فهذا النوع من الأطعمة تكون سعراته الحرارية مرتفعة، بالإضافة إلى أنه يمكن أن يؤدي إلى الرغبة الشديدة في تناول المزيد، فقد يكون هدفك هو تناول قطعة صغيرة من الكعك على سبيل المثال، فتجد نفسك في نهاية المطاف وقد تناولت طبقا مليئا بالكعك.

الحرص على الاختيارات الصحية

تتضمن بعض الوجبات الخفيفة المسائية الجيدة الكربوهيدرات المعقدة، مثل الحبوب الكاملة أو الفواكه أو الخضروات، بالإضافة إلى البروتين، ويمكن أن تحتوي أيضا على جزء صغير من الدهون بشرط أن تكون تلك الدهون صحية مثل زيت الزيتون وزيت جوز الهند، الوجبة الخفيفة الصحية التي تجمع بين البروتين والدهون، سوف تمنحك القليل من الطاقة قبل النوم، وسوف تجعلك تشعر بالامتلاء طوال الليل، مع الحفاظ على استقرار مستوى السكر في الدم أثناء النوم.

المباعدة بين وقت النوم وتناول الطعام

إذا لم تكن بحاجة إلى وجبة خفيفة قبل النوم، فعليك أن تحرص على المباعدة بين وقت النوم وبين آخر وجبة سوف تقوم بتناولها، بحيث يكون الفرق بينهما 2 – 3 ساعات كحد أدنى، للسماح بإتمام عملية الهضم وانتقال الأطعمة من معدتك إلى الأمعاء الدقيقة، مما يجنبك مشكلات عسر الهضم والحموضة والارتجاع، والأرق الذي ينتج عن تلك المشكلات.

أفضل الأطعمة لنوم أفضل

يوجد بعض الأطعمة دون غيرها التي يمكن أن تساعدك على نوم أفضل دون مشكلات أثناء النوم، والتي تشمل كل من:

1- الموز

دائما ما ينصح بتناول الموز كوجبة خفيفة عند الرغبة في الأكل قبل النوم، من المعروف أن الموز يحتوي على اثنين من أهم المعادن وهما البوتاسيوم والماغنسيوم، واللذان يعتبران من أفضل الوسائل الطبيعية لإرخاء العضلات، وفضلا عن ذلك يمكن الحصول على عنصر التربتوفان من الموز، وهو عبارة عن حمض أميني يتحول إلى سيروتونين وميلاتونين، فكلاهما يساعد على تهدئة الدماغ والنوم الجيد.

2- البطاطا الحلوة

تأتي البطاطا الحلوة على رأس قائمة الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم، ولذا تساهم البطاطا الحلوة في مساعدة الجسم على الاسترخاء بشكل عام، وليس ذلك فقط فهي غنية أيضا بالكربوهيدرات المعقدة التي يتم هضمها ببطء، كما أنها غنية بالماغنسيوم الذي يريح العضلات والجهاز العصبي، وبالتالي يقلل هرمونات التوتر ويساعد الجسم على النوم.

3- شاي البابونج

الكثير من أنواع شاي الأعشاب وخاصة شاي البابونج تساعد على النوم والاسترخاء، حيث يمتلك البابونج خصائص تحفز على النوم، فمن أهم المركبات النشطة في البابونج مركب ابيجينين، والذي يعمل على تقليل النشاط الحركي، وكذلك يعتبر شاي البابونج أحد المشروبات العشبية الشهيرة لعلاج نزلات البرد.

4- السمك

مما لا شك فيه أن السمك يعتبر إضافة ممتازة إلى أي وجبة، وخصوصا الأسماك الزيتية مثل التونا والمكاريل والسلمون، فهذه الأنواع من الأسماك تتميز بغناها بفيتامين د وكذلك أحماض أوميجا 3 الدهنية، حيث يساهم فيتامين د في تحفيز السيروتونين في الجسم الذي يساعد على النوم بعمق وسهولة، أما أحماض الأوميجا 3 فإنها تلعب دورا فعالا في تقليل الالتهابات وتعزيز وظائف المخ، بالإضافة إلى دور تلك الأحماض في تخفيف القلق وإنتاج هرمون الميلاتونين الذي ينظم النوم.

5- الكرز

يعتبر من أفضل الخيارات عند الرغبة في الأكل قبل النوم، حيث يعتبر الكرز من ضمن المصادر النباتية المحدودة للميلاتونين الطبيعي، وهو هرمون طبيعي ومضاد للأكسدة يعزز النوم، تميل مستويات الميلاتونين إلى الانخفاض خلال النهار، ولذا فمن المفيد تناول الكرز قبل النوم بحوالي 30 – 60 دقيقة.

6- الجوز

يعرف أيضا باسم عين الجمل، وهو أفضل الخيارات الصحية من المكسرات كوجبة خفيفة قبل النوم، حيث يوفر الجوز نسبة جيدة تعتبر من أفضل نسب الميلاتونين، وبالتالي فهو مفيد للنوم حيث يساعد على تنظيم الساعة البيولوجية في الجسم، علاوة على أنه غني بأحماض أوميجا 3 الدهنية وحمض اللينوليك، وأكثر من 19 نوعا من المعادن والفيتامينات بالإضافة إلى البروتينات، أي أنه يوفر مزيجا صحيا قبل النوم يجمع بين الدهون والبروتينات.

7- الحمص

من الوجبات الخفيفة المثالية قبل النوم، والتي لا تعيق النوم ولا تؤثر على الحمية الغذائية، حيث يعتبر الحمص من الأطعمة منخفضة السعرات الحرارية، كما يمكن هضمه بسهولة وسرعة، علاوة على أنه يحفز إفراز الميلاتونين مما يساعد على الاسترخاء وتنظيم النوم، إلى جانب أنه يحتوي على كمية كبيرة من فيتامين ب، الذي يساعد في تحويل التربتوفان إلى سيروتونين مما يساعد على النوم الجيد.

8- السلطة

تعتبر السلطة هي الخيار المثالي المفضل لمتبعي الحميات الغذائية عند الأكل قبل النوم، فهي تحتوي على عدة عناصر غذائية وفيتامينات ومعادن مختلفة، بالإضافة إلى أنها تتميز بانخفاض سعراتها الحرارية، وهناك بعض الإضافات التي يمكن وضعها على السلطة مثل التوت والجبن القريش وغيرها.

9- البيض

هو من أفضل ما يمكن تناوله من أطعمة صحية على الإطلاق وليس قبل النوم فقط، فهو غني بالبروتين وسهل الهضم ويمنح الشعور بالشبع والامتلاء، هذا إلى جانب ما يمكن الحصول عليه من مغذيات جيدة في كميات صغيرة، حيث تحتوي البيضة الواحدة على 6 جرامات من البروتين وبالتالي فإنه يساعد على توازن مستويات سكر الدم طوال الليل، بالإضافة إلى أنه يحتوي على حمض التربتوفان الذي يساعد على تعزيز الاسترخاء والشعور بالنعاس.

10- الأرز الأبيض

الأرز الأبيض غني بالكربوهيدرات وقد يكون مثاليا كوجبة قبل النوم، حيث أنه يمنح الشعور بالشبع بشكل جيد، كما أن لديه مؤشر مرتفع لنسبة السكر في الدم، والذي يعتقد أنه يقلل الوقت الذي يحتاجه الفرد ليستغرق في النوم، وبرغم هذا فلا ينصح بالإكثار من تناوله، فالمسموح به هو كوب واحد فقط ومع حساب سعراته الحرارية، لتجنب استهلاك الكثير من السعرات الحرارية، حيث يحتوي الكوب الواحد من الأرز الأبيض على 250 سعرا حراريا، ويحتوي أيضا على نسبة أقل من 1 جرام من الألياف، وكمية ضئيلة من البروتين.

11- الكيوي

من أفضل الفواكه التي يمكن تناولها قبل النوم، فإلى جانب كونه غنيا بمضادات الأكسدة والكاروتينات وفيتامينات ج وفيتامين هـ، فإنه يحتوي أيضا على هرمون السيروتونين، الذي يساعد على النوم العميق، بالإضافة إلى أنه غني بحمض الفوليك، حيث أن نقص حمض الفوليك يعد من أسباب الأرق.

12- اللوز

من أهم أنواع المكسرات ذات المحتوى الجيد من الماغنسيوم، وبالتالي فإنه يريح العضلات ويساعد على النوم الجيد، كما أن اللوز غني بالكالسيوم، وقد وجد أنه الكالسيوم لديه دور فعال في تحويل الحمض الأميني التربتوفان إلى ميلاتوينين مما يحفز النوم.

13- السبانخ

تعتبر السبانخ أحد أفضل الخضروات التي تساهم في القضاء على الأرق، فهي تعتبر مصدرا جيدا للتربتوفان، بالإضافة إلى أنها مصدرا ممتازا للفولات والماغنسيوم وفيتامين ب6 وفيتامين ج، وجميع هذه العوامل تساعد في إنتاج السيروتونين وبالتالي الميلاتوين، وعلاوة على ذلك تحتوي السبانخ على حمض الجلوتامين، وهو حمض أميني يحفز الجسم للتخلص من السموم التي تسبب الأرق.

14- لحم الديك الرومي

من أفضل أنواع اللحوم التي يمكن استهلاكها قبل النوم، حيث يحتوي على التربتوفان وهو حمض أميني موجود في معظم اللحوم، ولديه تأثير قوي على النوم، ويفضل إضافته إلى مصدر غني بالكربوهيدرات مثل الأرز البني الذي يحتوي على الماغنسيوم وفيتامين ب3 وفيتامين ب6، مما يوفر وجبة متكاملة للمساعدة على النوم بسهولة.

15- الجبن القريش

إذا كان لديك رغبة في الأكل قبل النوم لتجنب النوم جائعا، فليس هناك أفضل من الجبن القريس كوجبة خفيفة غنية ببروتين الكازين، كما أن الجبن القريش غني بالحمض الأميني تريبتوفان، مما يساعد على النوم الجيد والسريع، ويمكن إضافة بعض الحمص إليه للحصول على المزيد من الدهون الصحية والأحماض الأمينية.

16- البرتقال والجريب فروت

من المعروف أن كلاهما غني بفيتامين ج، يمكن أن يسبب نقص فيتامين ج في النظام الغذائي إلى العديد من المشكلات الصحية ومنها اضطرابات النوم، حيث يعتبر نقص فيتامين ج سبب شائع للاستيقاظ المستمر أثناء الليل، كما يعتبر فيتامين ج علاجا ممتازا للأشخاص الذين يعانون من متلازمة تململ الساق أثناء النوم، فهو يساعدهم في الحصول على بعض الراحة والنوم بشكل أسرع، ولكن البرتقال والجريب فروت من الأطعمة الحمضية، والتي قد تكون غير مناسبة لدى الأشخاص الذين يعانون من حرقة المعدة فقد تزداد الأعراض سوءا.

17- زبدة الفول السوداني

بعض الأشخاص يكون لديهم رغبة ملحة بتناول الحلويات باستمرار، وتعتبر هذه الرغبة من أهم أسباب فشل خطط الرجيم لدى الكثيرون، فإذا كنت تعاني من هذه المشكلة يمكنك اللجوء إلى زبدة الفول السوداني، فإلى جانب أن ملعقة صغيرة منها سوف تخلصك من هذه الرغبة، فإنها أيضا تحتوي على التربتوفان مما يعزز إنتاج النواقل العصبية التي تحفز النوم مثل السيروتونين والميلاتونين.

أسوأ الأطعمة قبل النوم

بعض الأطعمة لا يفضل تناولها مساءا حتى لا تؤثر على جودة النوم وتسبب الأرق، وفي القائمة التالية سوف نتعرف على بعض منها:

1- الآيس كريم

الآيس كريم غني بالسكر مما قد يؤدي إلى زيادة الأنسولين، وقد ثبت أن مستويات الأنسولين المرتفعة تجعل النوم صعبا، كما أن تناول الآيس كريم قبل النوم قد يتسبب في زيادة مستويات الكورتيزول، وهو هرمون التوتر الذي يتسبب في صعوبة النوم، وبدلا من ذلك يمكن تحضير آيس كريم الموز الطبيعي بدون إضافة السكر، فكما ذكرنا أن الموز هو من أفضل الأطعمة قبل النوم.

2- الطماطم

تعتبر الطماطم من أنواع الفواكه وليس الخضروات، وهي تندرج تحت قائمة الأطعمة شديدة الحموضة، ولذلك لا ينصح بتناولها قبل النوم، فهي قد تعيق القدرة على النوم تماما بسبب حرقة المعدة.

3- الجبن

من أسوأ ما يمكن اختياره عند الرغبة في الأكل قبل النوم، وذلك ليس بشكل عام وإنما بالنسبة لمن يعانون من حساسية الألبان أو عدم تحمل الألبان حتى ولو بنسبة ضئيلة، حيث أن تناول الجبن قبل النوم قد يسبب لديهم الالتهابات والغازات والانتفاخ، والشعور بالألم وعدم الراحة مما يسبب الأرق وصعوبة النوم.

4- الشوكولاتة

تناول الشوكولاتة في المساء ليس أفضل ما يمكن فعله على الإطلاق، حيث تحتوي الشوكولاتة الداكنة على مادة الكافيين، مما يتسبب في الشعور بالأرق وصعوبة النوم بعمق، وإذا كنت تعلم أن لديك حساسية من الكافيين فيجب عليك الابتعاد عن الشوكولاتة الداكنة تماما أو تناولها في وقت مبكر من اليوم، أو تناولها بكمية صغيرة للغاية.

5- الأطعمة الغنية بالدهون

مثل البيتزا والبرجر والبطاطا المقلية، فهذا النوع من الأطعمة الغنية بالدهون تستغرق وقتا طويلا في الهضم، إلى جانب أنها تسبب في كثير من الأحيان بعض المشكلات الهضمية، مثل عسر الهضم والانتفاخ مما يتعارض مع القدرة على النوم السليم مساءا، وسوف يؤدي إلى مزيد من النوم المتقطع والاستيقاظ متعبا في الصباح.

6- الفلفل الحار والأطعمة الحارة

تعتبر الأطعمة الحارة من الأطعمة المفضلة لدى الكثيرون عند الأكل قبل النوم، وهي عادة خاطئة تعيق القدرة على النوم تماما، فهذا النوع من الأطعمة يمكن أن يتسبب في الحموضة المعوية بالنسبة للبعض، بالإضافة إلى أنها ترفع من حرارة الجسم، والتي من المفترض انخفاضها بشكل طبيعي مع الاستعداد للنوم، وبالتالي فإن رفعها يمكن أن يتسبب في الشعور باليقظة والأرق.

7- الفواكه المجففة

تمثل أحد أسوأ الاختيارات التي يمكن تناولها قبل النوم، حيث أن الفواكه المجففة وغيرها من الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية يمكن أن تسبب عدم الشعور بالراحة في المعدة والغازات وتشنجات البطن، وهذا نتيجة محتواها المرتفع من الألياف مقابل انخفاض محتواها من الماء، ولذا نجد خبراء التغذية لا يفضلون إضافة هذه الفواكه إلى الشوفان.

8- الماء

قد يكون مفاجئا لك أن الماء برغم فوائده العديدة للجسم، لا يعتبر من أفضل ما يمكن تناوله قبل النوم، برغم أنه من الضروري تناول الكثير من الماء في النهار للحفاظ على رطوبة الجسم، وللاحتفاظ بالطاقة فحتى الجفاف الطفيف يمكن أن يستنزف مستويات طاقة الجسم بشكل كبير، ولكن تناول الكثير من الماء قبل النوم مباشرة، يؤدي إلى الاستيقاظ المتكرر طوال الليل للتبول، فيجب عليك البدء بالتقليل التدريجي من تناول الماء والسوائل حوالي ثلاث ساعات قبل النوم.

9- البيتزا

برغم أن تناول قطعة من البيتزا قبل النوم قد يمنحك الشعور بالشبع الجيد، ولكنه سوف يحول دون قدرتك على النوم بسهولة، وذلك لأن الأحماض الموجود في صلصة الطماطم يمكن أن تؤدي لارتجاع الأحماض أثناء النوم، مما قد يتسبب في استيقاظك عدة مرات ليلا، وبالتالي تستيقظ متعبا في اليوم التالي.

10- النعناع

يعتقد البعض أن النعناع يفيد في الشعور الاسترخاء والنوم الجيد، ويحرصون على تناوله لفوائده المتعددة والتي من أهمها تحسين رائحة الفم بعد تناول وجبة العشاء، ولكن وجد أن النعناع يمكن أن يتسبب في الحموضة المعوية وبالتالي لا بد من الابتعاد عنه قبل النوم.

11- الشاي الأخضر

الشاي الأخضر هو من المشروبات المفضلة لمتبعي الرجيم، لدوره الهام في حرق الدهون، ولكن ينصح بتقليله قبل النوم بعدة ساعات، فبالإضافة إلى احتوائه على الكافيين، فإنه يحتوي على منبهين آخرين وهما الثيوبرومين والثيوفيلين، وكلاهما يتسبب في زيادة معدل ضربات القلب والشعور بالعصبية والقلق بشكل عام.

12- البصل

وخصوصا البصل النيء ينبغي عدم تضمينه في الوجبات قبل النوم، وذلك لما يتسبب فيه من إنتاج الغازات في المعدة، وارتجاع الأحماض إلى الحلق، ويزداد تأثيره السلبي على الأشخاص الذين يعانون من حرقة المعدة بالفعل حيث يسبب لهم شعورا قويا وطويل الأمد بالارتجاع.

13- القهوة

من المعروف أن القهوة تحتوي على نسبة كبيرة من الكافيين، ولذا فمن الأفضل الابتعاد عنها تماما قبل النوم بفترة كافية، فهي من المنبهات القوية التي قد يدوم تأثيرها حتى بعد عشر ساعات من تناولها.

في الختام قد يكون الأكل قبل النوم ضارا وغير صحيا بالنسبة لك، ولكن يظل بإمكانك الحصول على وجبة خفيفة صحية قبل النوم، والأفضل أن تحرص على ترك وقت كاف بين آخر وجبة وبين وقت النوم، للسماح لجسمك بهضم الطعام واستقلابه بشكل جيد، والابتعاد عن الأطعمة التي تسبب الأرق واضطرابات النوم، كما يجب عليك التأكد من عدم تعدي المسموح لك من السعرات الحرارية اليومية، وذلك لتجنب زيادة الوزن وتخزين الجسم للدهون.

التعليقات متوقفه